إعادة النعش إلى الوطن

ويجوز إتمام عملية إحراق جسد الشخص المتوفي في أقصر وقت ممكن وذلك ما يسمح عموماً إعادة المسحوق بأقل تكلفة.

نكون على اتصال دائم بمؤسسات الدولة للتأكد من أننا نتبع الإجراءات الحديثة التي تتوافق وتلبي أحدث متطلبات. يوفر طاقمنا اللبق والمعتني الذي يجيد عدة اللغات الأجنبية خدمة نقل الرفات إلى الخارج على مدار الساعة.

نقيم علاقات عمل ممتازة مع السفارات والقنصوليات لجميع الدول ولدينا شبكة واسعة من الشركاء في جميع أنحاء العالم.

ويستطيع طاقمنا اللبق والمعتني الذي يجيد عدة اللغات الأجنبية أن يتصرف على الفور ويقدم طيلة الساعات الأربعة والعشرين في اليوم الخدمة الشاملة للإعادة إلى الوطن التي تشمل:

  • نقل الجثة من المستشفى/ البيت
  • النقل بوسيلة متخصصة
  • تخزين الرفات خلال الفترة المطلوبة
  • أداء عملية التحنيط يقوم بها طاقم طبي مؤهل مع مراعاة اللوائح الدولية ومتطلبات البلد المضيف
  • الحصول على كل المستندات من المؤسسات المسؤولة
  • ترجمع المستندات والتصديق عليها من المؤسسات المسؤولة
  • اتمام الإجراءات الجمركية
  • أداء الطقوس والشعائر الدينية والثقافية المتخصصة
  • إرسال الرفات جواً أو براً أو بحراً حسب المكان المقصود النهائي

 

وعندما يدين المرحوم الاسلام فنسعى نحن من شركة “إيكستريم كير”  أن نولي الاهتمام الدقيق بالطقوس الدينية المرتبة بملة الاسلام وهي:

  • تتم عمدية المرحوم وفقاً للمراسيم: ثلاث رجال فأكثر ويعمد رجل رجلاً وتعمد إمرأة إمرأة ، ويكون اجراء العمدية  عدداً فردياً من المرات ويبدأ من الجهة اليمنى ويضع من ثمة  الكافور ويمشط الشعر وإلخ.؛
  • يلتف جسم المرحوم بكيفن مؤلف من ثلاثة أقطاع؛
  • من أجل إلتزام كافة الطقوس يقوم بها إمام أوتنفذ بحضوره؛
  • تقرأ صلاة الجنازة؛
  • يصدر الإمام الشهادة الخاصة بالمرسوم؛
  • تترجم الشهادة رسمياً وترفق ببقية المستندات المرفقة لإعادة الرفات إلى الوطن.